Friday 26 February 2021
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      RSS      English
النيلين - منذ 4 أيام

محمد محمد خير يكتب.. القراءة

لم يكن أمراً بلا دلالة أن ينظر الأبيقوريون إلى المعرفة بوصفها المُتعة التي لا تُوازيها مُتعة أخرى، واللذة التي تقع عند أعلى سلم اللذات. فهم قدّموها على لذتي الجنس والطعام، وأحلُّوها المرتبة التي تستحقُّها من الاهتمام، واعتبروها الغذاء الذي لا بد منه لإشباع الروح وتلبية مُتطلباتها المُلحَّة. وإذا كان للمعرفة سُبُل وطرائق شتى، تتراوح بين


آخر الأخبار
هشتک:   

القراءة

 | 

مصادر